• ×

06:04 صباحًا , الأربعاء 23 يناير 2019

إدارة التحرير

وسائل الاتصال والمجتمع

بواسطة: إدارة التحرير

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 246 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في زمن مضى كان التصوير بل ان تسجيل الصوت يعد جريمة وفضيحة يخشاه كل شخص في المجتمع
واليوم ومع النقلة الحضارية أصبح الكل يملك أداة تصوير ونشر فورية وسريعة لم يعد هناك خصوصية أو خوف بل أن " بعبع" التصوير ولى وهرب.

الحضارة تيار قادم وبقوة ولن يستطيع أحد منعه أو الوقوف في وجهه ، و وسائل الاتصال الحديثة تنتشر مثل النار في الهشيم والمدنية أصبحت امر يسعى له الجميع ،
ولكن لا أحد ينكر خطورة الأستعمال السيء لوسائل التواصل فنجد فئة من الناس بات همهم تصوير كل شاردة وواردة المفيد والغير مفيد بل أن بعضهم يحرص على تصوير اللقطات الغريبة على المجتمع وعاداته حتى وإن كان البعض يتقبلها ويغض الطرف عنها ،

بل ربما لو لم يصورها ذلك الطفيلي وينشرها في وسائل التواصل لما علم بها أحد.
وللأسف نحن نقف على حافة الهاوية عندما نسيء استخدام وسائل التواصل في نشر كل ما نصوره ،
ومن هنا نجد أننا بحاجة لامرين مهمين يجب فرضها في المجتمع
الأول تثقيف العامة بخطورة تصوير ونشر مقطع يعد من خصوصية الآخرين والبعد عن الفضول فعندما نساهم في نشر فديو أو صوت فنحن نوقع المرسل والمستقبل في دائرة الشك والجدل والنظرة السوداء للمجتمع ، بل الأفضل التواصل مع الجهات المسؤولة وابلاغهم عن أي حالة غريبة .
أما الأمر الآخر فهو يحتاج تدخل الجهات المسؤولة وفرض قانون يوجب العقوبة لكل من يصور اي صورة أو مقطع ويقوم بنشره .

نحن الآن في زمن تدور فيه عجلة الحضارة وتغير الزمن وتوسع الأفكار والانفتاح ومثل هذه التصرفات قد تسيء لمجتمعنا ولنظرة الآخرين لنا


جديد المقالات

في بداية لقائه بأهالي منطقة عسير بعد تعيينه...


بواسطة : رهام شاهين

يحبنا الله كثيرا نَحْنُ النساء ، فكم من مرة يا...


الوطنُ شمسه تدفئُ صقيع الهجر وظله يستوعبُ...


بواسطة : سماء الشريف

الصحافة الصفراء ، الصحافة المتصيدة ، أو لنقل...


بواسطة : محمد الرايقي

- تعرض وطننا الغالي خلال الأيام الماضية إلى هجمة...


القوالب التكميلية للمقالات