• ×

10:50 مساءً , الجمعة 14 ديسمبر 2018

سماء الشريف

زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى مصر

بواسطة: سماء الشريف

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 305 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

يقوم ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بزيارة إلى دولة مصر اليوم الأحد ٢٠١٨/٣/٤ ومنذ أن أعلنت مصر عن استعدادها لزيارة ولي العهد القادمة لمدة ثلاثة أيام تسابقت الصحف المحلية والدولية والإقليمية وتحدث عدد من المحللين والنشطاء عبر الصحف والتصريحات ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي كلهم كتب عن الزيارة والهدف منها ، وماهي الملفات المتوقعة المطروحة التي سيتم بحثها خلال ذلك من وجهة نظرهم المبنية على متابعتهم لسير الأحداث في المنطقة .

زيارة ليست بمستغربة فهي تعزيز وتوثيق لأواصر الأخوة والمحبة بين البلدين والتي لم تكن وليدة اليوم بل التاريخ يشهد ويسجل العلاقات التي تربط السعودية ومصر عبر التاريخ والتي أثبتتها المواقف المختلفة

وهي بالتأكيد لبحث الأوضاع القائمة ودراستها في ظل الثقة المتبادلة والمصالح المشتركة بين البلدين وإيمانهم بضرورة وأهمية نشر السلام ومحاربة التطرّف والارهاب والتصدي له بكافة أشكاله

هناك العديد من الملفات مثل أزمة قطر وتمويلها للارهاب واحتضانها لعدد من المطلوبين ..حكومة قطر التي انسلخت من الحضن الخليجي وألقت كلها في حضن إيران .. وتداعيات تمويلها للإرهاب وافتعال الفتنة .

وهناك ملف القدس عاصمة فلسطين ودور مصر والسعودية في دعم القضية الفلسطينية بصورة مستمرة ، وهناك ملف إيران المتعدد التي تسعى لزعزعة أمن المنطقة واستقرارها وتدخلاتها في شؤون دول المنطقة وزرع الفتنة ونشر الفوضى .. ودعمها للحوثيين وسعيها لإشعال النار في كل مكان والشواهد لم تعد تخفى على كل ذي عقل حصيف

مصر كمايعرفها الجميع أم الدنيا في العالم العربي ودرع قوي ، والسعودية القلب النابض والقوة التي لايستهان بها

الأمير محمد بن سلمان رجل ذكي بدأ زيارته الخارجية بمصر لمكانتها وحب الشعب والقيادة لدولة مصر وهي رسالة تؤكد موقف السعودية الثابت من الحكومة الشرعية في مصر واستمرار موقف السعودية الذي تؤمن به ولن يتغير أبداً .
بين مصر والسعودية علاقة متينة قوية خاصة جدا متينة جدا لن ينال منها أحد كمايظن خفافيش الظلام الذين يقتاتون من الفتن والدسائس ،
والقادة في كلا البلدين يدركون جيداً أهمية ترابطهم ولقاءاتهم لبحث القضايا وتقارب الرؤى واتحاد الفكر من أجل المزيد من القوة في مواجهة التحديات المحيطة .

زيارة فيها المزيد من التقارب ودعم العلاقات والروابط يقيناً سيكون هناك اتفاق على توحيد الجهود والمزيد من التعاون
مما يؤكد متانة هذه العلاقة وهذا التلاحم في مواجهة التحدي لضمان سلامة المنطقة والتصدي للأزمات في ظل التشاور وبحث القضايا المختلفة ووضع استراتيجية موحدة لتوحيد الجهود .
حفظ الله بلادنا وسائر بلاد المسلمين وأعانهم وسدد خطاهم . ، ورد كيد أعداءنا في نحورهم

الأمير محمد بن سلمان صاحب الرؤية الواضحة يدرك جيداً دور المملكة ودور مصر وأهمية التلاحم بينهما فهما درع الأمة الحصين ولاعجب في ذلك وهو ابن سلمان الحزم .


جديد المقالات

بواسطة : سماء الشريف

الصحافة الصفراء ، الصحافة المتصيدة ، أو لنقل...


بواسطة : محمد الرايقي

- تعرض وطننا الغالي خلال الأيام الماضية إلى هجمة...


بواسطة : فيصل حسن

برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن...


بواسطة : فيصل حسن

بالطبع عند قراءتك للعنوان من المتوقع أن تجدني...


بواسطة : رهام شاهين

كنت أُحِب أن أسهر وحدي على تركيب الجمل و...


القوالب التكميلية للمقالات