• ×

06:45 صباحًا , الأربعاء 12 ديسمبر 2018

رهام شاهين

و سُرق من الزمن عمرٌ باهظ الثمن

بواسطة: رهام شاهين

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 238 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تقدمتُ لكن للوراء ، فمن يمشي معي عكس هذا التيار البشري الذي يدفع بالكثير خطوات غير محسوبة .
كأسراب طيور الظلام العمياء لا تبصر النور و إنما تتبع سير الأجواء .. ؟؟

تقتفي الأثر بلا هدف إلى أرض مجهولة أم إلى غيابات كهوف يجوبها الظلام و الخِدع .

لا لم تناسبني هذه السفينة الزرقاء التي تحمل أعلام المغردين ؟ ..
لا لم يناسبني هذا الشبح الذي يحمل في بطنه مرآة العمة الشريرة في بياض الثلج ؟
و لم تناسبني كابينة الهاتف الخضراء التي ترن للإشاعات الخاطئة و الزائف من الرسائل ..؟

ظهر الشيب في خلالات شعور أحبتي و ارتسمت خيوط دقيقة حول أعين بَعضُنَا البعض و لم أدرك ذلك إلا متأخراً .

أسفة على ذلك العمر المسروق الذي مر كقطع السيف كلمح البرق .. لأني انشغلت بالنظر إلى هؤلاء الغرباء مجهولي الهوية .. و تركت الوقت يمضي و نسيت ذوي الأهمية .

من ذَا يعوضني عما فات و مضى ؟ !
مرضت جدتي من الوحدة و رحل جدي سريعا .. كبر أبي ولم أكتف من ضمة يده القوية ، و بكت أمي من غيابنا و لم أحمِ خدّها من حرّ الدمع .. حتى و إن حضرنا غبنا و إن غبنا في قلوبهم حاضرين ..
ما أقسانا حين جاء وقت التعويض ..أخذنا منهم كامل الحقوق ، والآن أفعالنا شابهت التقصير و العقوق .

مالت كفوف موازيننا تُجاه ترفيهنا الاجتماعي و نسينا أوجه الرفاهية الجماعية الحقيقية و نعيم الدنيا " وجوه أحبتنا ، دعوات كبارنا و توجيهاتهم ، ضحكات أطفال العائلة وأصوات ألعابهم ".


الخميس - ٣ محرم ١٤٤٠هـ


جديد المقالات

بواسطة : سماء الشريف

الصحافة الصفراء ، الصحافة المتصيدة ، أو لنقل...


بواسطة : محمد الرايقي

- تعرض وطننا الغالي خلال الأيام الماضية إلى هجمة...


بواسطة : فيصل حسن

برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن...


بواسطة : فيصل حسن

بالطبع عند قراءتك للعنوان من المتوقع أن تجدني...


بواسطة : رهام شاهين

كنت أُحِب أن أسهر وحدي على تركيب الجمل و...


القوالب التكميلية للمقالات