• ×

08:46 صباحًا , الأحد 20 يناير 2019

رائد آل مالح القحطاني

وطني العظيم

بواسطة: رائد آل مالح القحطاني

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 596 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الوطنُ شمسه تدفئُ صقيع الهجر
وظله يستوعبُ الصغير والكبير والبعيد والقريب والسعودي وغيره
خواطرُ تسترعيني من أيامٍ خاليات
علمتُ وأيقنتُ أن الوطنَ هو الحِضْنُ الجميل
بل هو جامعةُ القيم والمحاسن والمعادن الأصيلة
فيه رجالٌ بالمكارم مُتسلحون
وبالعزائمِ والإقدامِ مُتطلعون
بل هو موطنُ ومَرْتعُ المعالي الشامخات
وميدانُ الجبال الراسيات
والقِممِ العاليات
قِمم الرجال
قِمم العقول
قِمم المنجزات
وزادَ يقيني بأن أعظم ما نُقدمه لوطننا هو الْبِرُّ والصِّلَةُ والحبُّ والمدافعة
كيف لا وهو موطن الرسالة
واتجاه الأفئدة
وملاذُ الخائفين
وحِضْنُ المقبلين والراجين طريقَ المرحمة
والجميل أن قادةَ وطننا العظيم يسيرون على نهجٍ قويم
وطريقٍ مستقيمٍ
بالعدل حكموا
وبالحكمة والمشورة انتهجوا
فما أجملَ صنيعهم !
وما أحسنَ طريقهم !
هُنا أعودُ وأبعثُ برسالتي للمعاندين والجاحدين والحاسدين بأن يُقبلوا
ويتركوا الضجيج ويتجنبوه
فالوطنُ دونه رجالٌ أقوياء
بالعزةِ والشهامةِ أوفياء
لا يمكنُ أن يتغيروا أو يتبدلوا
فقوتُهُم بالله مُستمدة
ثم بتمسكِهم وحُبِّهم لدينهم وولاة أمرهم وأرضهم
فرجالُ هذا الوطن العظيم على الحقِّ ماضون
وبالقرآن والسنةِ متمسكون
وبالعادات والأعرافِ والثوابتِ الحميدة ملتزمون
إنه السعودي العظيم ومعدنُه الأصيل
فقد تعلم أصالتَهُ من ولاةِ أمره العظماء
ولاةُ أَمْرٍ ديدنُهُم الوفاء والنقاء والصفاء
هذا هو وطن الحبِّ والكرامة والنقاء
نعم هذا هو وطن الحبِّ والكرامة والنقاء
أدام الله على بلادي كُلَّ خيرٍ وصلةٍ ووفاء وإِبَاء


جديد المقالات

في بداية لقائه بأهالي منطقة عسير بعد تعيينه...


بواسطة : رهام شاهين

يحبنا الله كثيرا نَحْنُ النساء ، فكم من مرة يا...


بواسطة : سماء الشريف

الصحافة الصفراء ، الصحافة المتصيدة ، أو لنقل...


بواسطة : محمد الرايقي

- تعرض وطننا الغالي خلال الأيام الماضية إلى هجمة...


بواسطة : فيصل حسن

برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن...


القوالب التكميلية للمقالات