• ×

06:21 مساءً , السبت 23 مارس 2019

رهام شاهين

يحبنا الله كثيرا نحنُ النساء ..

بواسطة: رهام شاهين

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 171 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

يحبنا الله كثيرا نَحْنُ النساء ، فكم من مرة يا سيدتي اجتاحك فيها الحزن والضيق العميق حتى صاحت بك الروح مرددة " ولا تخافي ولا تحزني" ..

الخجل يخجل من لطف كلمات ربي التي نطقت بها ذاته الإلهية في كتابه الكريم ..
و كم من مرة ابتسمتِِ حين مررتِ على آية : ( وكلي و اشربي و قري عينا ) ؟!

و لتعلمي سيدتي أن الله تولاك منذ ولادتك و حتى وفاتك ، حين سَن القواعد الإلهية في حفظ حقوق النساء بالأدلة و البراهين في الآيات الكريمة و السنة النبوية ، منذ أن خلق البشرية و حين خلقت حواء من ضلع آدم و حين جاء الاسلام معززاً لمكانة النساء و أعلاها : ( وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِن ) ..

كم مرة أحسستِ بالأمان حين قال تعالى ( كي تقر عينها و لا تحزن ) !! ، ليقينك الشديد أن الله لا يرضى لنا الحزن ، وأنه رؤوف رحيــم بِنَا لا يكتب على أعيننا الدمع .. و لا يرضى لقلوبنا الشقاء ..
الله وحده الذي يفي بوعده والله خالقنا قادر على أن يحفظ لكِ قلبك و يحصنك بالأمان و الراحة ، كل ما يتطلبه الأمر قلباً متعلق بذاته الإلهية متفائل بالخير ..

و لتعلمي أنه يسمعك و ينصت لقلبك لـ روحك لـ وجدانك الوجل ، كما ذكر في كتابه الكريم
(( قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ))
فـ لمن تتجهين بشكواك !!
و لمن تبكين ؟!
وأبواب السماء مفتوحة ، والله يعرف ما نزل بك و ما تشعرين به قبل أن تنطق جوارحك بها و تذرفين الدمع ..

وماكانت الرقة و الحنان اللذان زود الله بهما كيان الأنثى منذ انقسام ذراتها الأولى منذ أن إذن الله لكل أنثى ان تكون على وجه الأرض إلا من عظيم النِعم ، وأي نِعْم تلك التي تستجيب لنداء الطفل و تحن على الكهل و تلبي احتياجات من حولها ، إنها اللطافة التي أمد الله بها بنات حواء دون غيرهن من المخلوقات .

لأنه الله الذي أحبنا و أخذ أيدينا بيديه العظيميتين و صعد بنا إلى حيث مستوانا الرفيع الموازي لمستوى الرجل في المجال الإنساني الكريم ، فكيف لنا أن نحزن و والله تعالى ربنا ؟؟

( مناجاة روح ) ..
كم أحبك يا رحيم و أبتسم لجمال لطفك الخفي بي وأثق بحبلك المتين المتعلقة به منذ خلقت وحتى موتي ، لكَ الحمد و الشكر و المِنة أن خلقتني أنثى ، أرى نفسي محلقة كـ حمامة سلام و مشرقة كـ شمس صباح نقية عذبة ، كـ قطرة ندى اختبأت بين أوراق جورية ربيع .


image


جديد المقالات

بواسطة : سماء الشريف

حين تتحدث عن دولة عظمى عليك بالحديث المدعم...


بواسطة : سماء الشريف

لن أحكي لكم كيف هي الأسرة السعودية ، لعلي...


في بداية لقائه بأهالي منطقة عسير بعد تعيينه...


الوطنُ شمسه تدفئُ صقيع الهجر وظله يستوعبُ...


بواسطة : سماء الشريف

الصحافة الصفراء ، الصحافة المتصيدة ، أو لنقل...


القوالب التكميلية للمقالات