• ×

03:18 مساءً , الأحد 25 أغسطس 2019

الحصبة في ولاية قسنطينة بالجزائر .. تلقيح وتطعيم مكثف ضد انتشار هذا المرض

الشبكة الإعلامية السعودية _ دعاء الحربي يعرف هذا الداء الذي ظهر مجددا بقوة على المستوى العالمي حاليا انتشارا كبيرا مما دفع اليونيسيف إلى حث الحكومات على ضرورة تلقيح وتطعيم مكثف ضد هذا المرض الذي تصعب الوقاية منه والذي يعد قاتلا .

ويحاول مهنيو الصحة رفعه خلال الأسبوع العالمي للتلقيح الذي يحتفل به في الفترة من 24 إلى غاية 30 أبريل كل سنة مع التركيز على ضرورة العمل الجماعي من أجل الرفع وتعميم نسبة التلقيح وحماية الأشخاص من كل الأعمار ضد بعض الأمراض على غرار الحصبة العدوى الفيروسية الشديدة .

أعلنت الجزائر منذ أشهر عدة عودة ظهور حالات الحصبة عبر الوطن مثل ولاية قسنطينة التي سجلت بها ما لا يقل عن 587 حالة حصبة مصرح بها خلال العام 2018 .

وأنه لم يتم تسجيل أية حالة وفاة على مستوى الولاية .

وأن الوباء دفع المواطنين إلى التلقيح سواء البالغين أو الأطفال وكذا المقربين من المرضى المصابين بالحصبة (من 6 أشهر إلى 40 سنة) والذين تم تلقيحهم بشكل منتظم .

وأدت الرزنامة الجزائرية الجديدة للتلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية على شكل حملات لفائدة الفئات العمرية من 6 إلى 15 سنة و "سوء" الاتصال والإعلام وكذا حالة الوفاة لرضيعين بعد التطعيم خلال سنة 2016 إلى إحداث توترات وتفاقم عدم الثقة وسط السكان .

وأشار بعض مسؤولي الصحة إلى الجهود التي بذلتها الجزائر لسنوات عدة للقضاء على بعض الأمراض على غرار شلل الأطفال (الشلل الذي يصيب في أغلب الأحيان الأطراف السفلية والذي أكسب بلدنا شهادة على القضاء على شلل الأطفال من قبل منظمة الصحة العالمية .

ويأتي منح هذه الشهادة بعد تلك الخاصة بإزالة التيطانوس أو كزاز المواليد في حين توجد شهادة ثالثة في الأفق خاصة بالملاريا .

يذكر أن الحصول على شهادات القضاء على الأمراض المعدية هذه تجسد بفضل الرزنامة الوطنية للتلقيح الهادفة إلى ضمان حماية حقيقية للسكان ضد العديد من الإصابات .

واستنادا للمنظمة العالمية للصحة فإن هذا الوباء تسبب في وفاة 136 ألف شخص عبر جميع أنحاء العالم بــ50 بالمائة حالة مبلغ عنها سنة 2017 .

وأج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دعاء الحربي

القوالب التكميلية للأخبار