• ×

03:31 مساءً , الأحد 25 أغسطس 2019

رجولة كبرادة الحديد ..! للكاتبة / حنان العتيبي

الشبكة الإعلامية السعودية موجه غريبه آتية نحونا بسرعه لتُجرّد الحديد من قوته, كفايروس يحاول اقتحام رؤوسنا لنخلي ساحاتنا من عقلائنا ونملأها بمجانين .

زمن غريب تجردت فيه النساء من "نون النسوة" و تشبث به الرجال, فمالوا إلى عمليات التجميل و حَفْ الحواجب و بَردْ الأظافر و توريد الشفايف و ما تلاها من "طقطقة" اللبان و تمايل في المشي.

رجولة رهن شانيل وشيرير, معرضة للانصهار تحت مكائن "السيشوار". رجولة مناقضة لما طرق أسماعنا من قصص بطولات رجال صلبة سطّرها التاريخ, وقصائد مدح وأشعار رثاء دونتها كتب الأدب عنهم.

ظاهره مدمره تفشت في المجتمع إما بسبب الجهل, أو الفراغ, أو ضعف الإيمان وانعدام الرقابة الذاتية, أو بسبب ضعف التربية وغياب دور الأسرة ، ووجب علينا التصدي لها من آباء وأمهات ومعلمين ومربين ، وتكثيف التوعية من قبل مؤسسات الدولة المعنية الدينية والاجتماعية والصحيه وفي وسائل الإعلام ، لعلاجها و الحد من انتشارها ولمْ "صدع" بعضهم ، واحتواء هذه الفئة من المنفلتين تحت بند "الحرية المطلقة" ومحاربة "التعايش" المزعوم لقبول الشواذ بيننا ، ليصبحوا أسوياء مساهمين في صنع أنفسهم وبناء وطنهم ، فهذه الأرواح الفارغة لن تجد ما يسد فراغها سوى المزيد من مساحيق التجميل و طلاء الأظافر و تصفيف الشعر ما لم تجد من يحتويها و يقدم لها التوعية و يرشدها إلى الطريق الصحيح قبل فوات الأوان.

و ما بين ميوعة الرجال والمتجردات من نون النسوة خرج لنا جيل مضطرب الهوية مائع ثقافياً, و ضاعت مفاهيم و قيم كثيرة إن لم نتداركها سيضيع بعدها أجيال ثم أوطان.. فأمم!.*
" وما عَجبي أنَّ النساءَ ترجّلتْ ولكـنَّ تـأنيثَ الرجـالِ عجـابُ " .. .
*

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجود خالد

القوالب التكميلية للأخبار