• ×

07:51 صباحًا , الأربعاء 1 أبريل 2020

الخميس المقبل..إمارة الفجيرة تحتضن فنون العالم في مهرجانها الدولي الثالث

الشبكة الإعلامية السعودية —

كتب - محمود علام

تبدأ مساء بعد غدٍ الخميس فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الفجيرة الدولي للفنون الذي تنظمه هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي حاكم الفجيرة وبدعم من سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، ومتابعة الشيخ الدكتور راشد بن حمد بن محمد الشرقي رئيس الهيئة وبحضور 600 شخصية في المسرح والفن والغناء والموسيقى من 60 بلداً عربياً واجنبيا من كافة أنحاء العالم، ويفتتح المهرجان بعرض فني ضخم على كورنيش الفجيرة من إخراج وسينوغرافيا الفنان السوري ماهر صليبي وكلمات الدكتور محمد عبد الله سعيد الحمودي وموسيقا وليد الهشيم ويشارك فيه فنان العرب محمد عبده والفنان حسين الجسمي والفنانة أحلام.

وينظم المهرجان على مدار ثمانية أيام متواصلة سلسلة من العروض الفنية والمسرحية والموسيقية والتشكيلية والأدائية القادمة من مختلف قارات العالم بالإضافة إلى عروض للفنون الشعبية من دولة الإمارات.

كما يضم برنامج المهرجان عددا من الفعاليات المصاحبة علاوة على احتضانه حفل توزيع جائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع في دورتها الثانية.

وتشكل عروض المونودراما حدثا مهما وسط فعاليات المهرجان، حيث يشهد المهرجان 12 عرضا مونودراميا من الامارات والجزائر وتونس وفلسطين وسوريا والبحرين وكردستان العراق وسيرلانكا واليونان وانكلترا وليتوانيا، بالإضافة إلى الندوات التطبيقية المصاحبة للعروض المونودرامية والندوة الفكرية.

كما تشهد الدورة الجديدة عددا من الأنشطة الخاصة بالهيئة الدولية للمسرح، من بينها اجتماعات تشاورية وفعاليات وإعلان عن مشاريع فنية دولية جديدة.

image

** راشد الشرقي : المهرجان ترك بصمة فنية على خارطة الفنون العالمية

وحول الدورة الثالثة أكد الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام رئيس اللجنة العليا للمهرجان أهمية المهرجانات الفنية كحدث ثقافي اجتماعي يحتفي بالفنون الراقية ويسهم في تبادل الخبرات والمعارف واحتكاك الثقافات بين الدول المشاركة من مختلف أنحاء العالم.. لافتا إلى أن مهرجان الفجيرة الدولي للفنون، ساهم في ترك بصمة فنية على خارطة الفنون العالمية، لما يحتويه من تنوع فني وثقافي هادف يهتم بالفنون الراقية.
وقال: إن مهرجان الفجيرة للفنون شهد وبفضل الدعم المتواصل من قبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة قفزات نوعية في نشاطاته التي تجمع ما بين الفنون التي تحاكي التراث والأصالة وعرض تجارب الدول المشاركة ما يعكس الاهتمام الذي توليه الدولة بالفنون والثقافة والمعرفة التي تعتبر بمثابة العتبات الأولى في استقطاب مواهب وكفاءات الأجيال الشابة، ضمن سياق نهضوي متكامل.
وأضاف: إن مهرجان الفجيرة الدولي للفنون، كرس فكرة روح التطوع لدى أفراد المجتمع، من خلال مشاركتهم في فعاليات المهرجان والبرامج المختلفة التي يتم تنظيمها بشكل دوري في إمارة الفجيرة، بما ينسجم مع التوجه الحيوي للدولة في مسار العمل التطوعي، مشيرا إلى أهمية دور الفجيرة في استقطاب كافة الأنشطة المجتمعية والثقافية، الأمر الذي ساهم في ترسيخ مكانتها ليس على الصعيد المحلي والعربي فقط بل الدولي أيضا، وأوجد مناخا يساهم في نشر قيم التسامح والمحبة بين جميع ثقافات الدول.

image

** محمد الضنحاني : المهرجان منبر لقيم المحبة والتسامح

ومن جانبه أكد سعادة محمد سعيد الضنحاني نائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام رئيس المهرجان أن المهرجان يمثل منبرا إماراتيا ودوليا متميزا لنشر قيم المحبة والتسامح بين شعوب العالم.
وأضاف أنه بفضل دعم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة عزز المهرجان دوره في دعم الفنون إلى مستوى عالي واحترافي واحتل مكانة محلية ودولية ، لما يقدمه من نشاطات تحاكي الحركة الفنية والثقافية الدولية.

image

** محمد الافخم : احتفاء بالفنون الراقية

وأكد سعادة المهندس محمد سيف الأفخم مدير المهرجان أهمية توجيهات الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، بأن تكون الدورة الثالثة للمهرجان، واحدة من أبرز الفعاليات الفنية والثقافية العالمية التي تقام كل عامين في الفجيرة احتفاء بالفنون الراقية، وإثراء دور الإمارة، كوجهة دولية للفنانين والمبدعين.. مشيرا إلى أن الدورة الثالثة تشهد تنوعا كبيرا من الأنشطة الفنية المختلفة علاوة عن تزامن المهرجان مع لإعلان عن الفائزين بجائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع في دورتها الثانية، مما يجعل الحدث مهرجانات متنوعة في مهرجان واحد.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إدارة التحرير

القوالب التكميلية للأخبار