• ×

01:21 مساءً , الثلاثاء 22 مايو 2018

إقبال كبير من زوار الجنادرية على شراء تمور ( العجوة )

الشبكة الإعلامية السعودية تصدرت "عجوة المدينة" رغبات المتسوقين وزوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة " الجنادرية 32" والتي تشتهر بها مدينة المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ، لما لها من قيمة غذائية، وما ورد عنها في الأثر النبوي الشريف.
وتوصف " عجوة المدينة " التي تنتج من نخلة تسمى " لينَة"، في المدينة المنورة، وتتصف بأنها طويلة ومخططة بالبياض وتتميز بشكلها المستطيل وهي نوع من التمر , ووصف الجوهري تمور العجوة بأنها من أجود تمر المدينة، وهي نوعان، العجوة العالية الأصيلة وتوجد في منطقة عالية بجوار مسجد القباء، والنوع الثاني عجوة المدينة , وحسب رأي العلماء هي من أفيد أنواع العجوة وكذلك ألينها وألذها، وورد في الأحاديث أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "من تصبح كل يوم سبع تمرات عجوة، لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر".

ويوضح البائع عبدالرحمن أحد المشاركين في جناح المدينة بالجنادرية أن اهتمامات الزوار متفاوتة بالتمور مع ملاحظة أن "عجوة المدينة" هي الأكثر طلباً من قبل الزائرين، مُعدداً الأنواع المعروضة لديه ومنها "العجوة، والصفاوي، والعنبرة، والمجدول، والبرني".

وحظيت التمور بمختلف أصنافها ومسمياتها في جميع أجنحة الجنادرية بطلب الزوار وإقبالهم عليها من خلال أماكن بيعها في أجنحة المدينة المنورة والقصيم والخرج والأحساء ونجران وغيرها من المناطق الأخرى.
والتقت "واس" بعدد من الزوار أثناء شرائهم التمور في جناح المدينة المنورة ، حيث يؤكد الزائر محمد الحيسوني أنه يحرص بشكل مباشر على زيارة جناج المدينة بالقرية التراثية لشراء تمر "العنبرة" واصفاً مذاقها بالرائع، معلل شرائها لإستخدمها في صناعة "المعمول المنزلي زتناوله مع القهوة العربية.
ويصف الزائر جمال الثميري تمرة الصفاوي بانها المفضلة لديه نظراً لكبر حجمها عن التمور الأخرى، وقدرتها على مقاومة العوامل البيئية ومحافظتها على لونها ومذاقها وقابليتها للتخزين لفترات طويلة .
ويشهد بيت المدينة المنورة إقبالاً متزايداً من زوار القرية التراثية, للاستمتاع بما يُقدم من عروض فلكلورية, ومنتجات تراثية وشعبية مختلفة, إضافة إلى مصنوعات يدوية تراثية يتم شرح طريقة أدائها أمام الزوار.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إدارة التحرير

القوالب التكميلية للأخبار